document.addEventListener('touchstart', onTouchStart, {passive: true}); تاثير الهرمونات على النبات - ياردس زون Yards Zone

تاثير الهرمونات على النبات

الهرمونات النباتية

هى مجموعة من المركبات الكيميائية التى ينتجها النبا او يتم اضافتها له للمساعدة على نمه وزيادة انتاجة من الازهار او الثمار .

الهرمونات

هي مواد طبيعية ينتجها النبات بكميات أو تركيزات قليلة في خلايا محددة وتنتقل إلى أماكن أخرى من
النبات لتحدث تأثيرها فى أجزاء النبات وتؤثر في النموالنباتي إما بالتنشيط أو بتثبيط النمو.

كيف تم اكتشاف الهرمونات النباتيه

فى احد الحقول اليابانيه عند اصابة نبات الارز بمرض الاكانا فقد استيقظ اليابانيون يوما فى نهاية القرن التاسع عشر وقد استطال نبات الارز استطال مفزعه

بعدها فى اوائل القرن العشرين بداء يظهر هذا الاستطاله على جميع النباتات فى جميع الحقول وعند دراسه العلماء النبات والعوامل المحيطه وجدوا نمو فطر الجبيري GIBBERE او المعروف بفطر الفيوزاريم FUSARIUM التى انتجت الهرمونات النباتيه بكميات قليله ممكا زاد من حجم بادرات الارز

منظمات النمو Growth Regulators

هي مركبات كيميائية لا تخلق داخل النبات وتحضرمعملياً و تؤثر على النمو بالتنشيط أو التثبيط وعليه
فإن لكل هرمون منظم نمو وليس كل منظم نمو هرمون.

تعريف منظم النمو Plant Regulators

يطلق منظم النمو على المواد المخلقة صناعيا والتي تسبب تأثيار مشابها لتأثيارت الفيتوهرمونات بأسم منظمات النمو وهى مركبات عضوية غير المواد الغذائية ولها القدرة على التأثير على النمو بتركيزات ضئيلة مواد مشجعة مواد مثبطة وهذا التأثير ويشمل تعديل أو تحوير عملية فسيولوجية فى النبات.

وتنقسم منظمات النموالنباتيه تبعا لتركيبها وفعلها الحيوى :

1- منشطات نمو نباتيه :

  1. الاوكسينات AUXINS
  2. السيتوكينات CYTOKINUNS
  3. الجبرلينات GIBBERELINES
  4. الايثلين ETHYLENE

2- مثبطات نمو نباتيه :

  • حامض التسقيط ABSCISICE
  • الفينولات PHENOLS

الاوكسين AUXINS

هى هرمونات تنتج من القمم الناميه للنباتات وتضاف غالبا لتنشيط نمو وتكوين الجزور العرضيه وتؤدى التركيزات المنخفضه منه الى تكوين الجزور العرضيه والتركيزات العاليه تمنع تكوين جزور وتعمل على نشاط التجزير للعقل .

تتاثر الاكسينات بعدد من العوامل :

  • حموضة التربه PH
  • كمية العناصر الغذائيه فى البيئه
  • كمية السيتوكينين فى النبات

انواع الاكسينات :

  • اندول حمض الخليك IAA
  • اندول حمض البيوتريك IBA
  • نفتالين CNAA
  • حمض كلوريد الفينويل
  • حمض الكلوروفيول CPA

التاثير الفسيولجى للاوكسينات :

  • زيادة نمو الساق في الطول
  • زيادة لدونة ومرونة خلايا النبات واستطالتها وليس العكس
  • الأوكسينات تزيد من معدل انقسام الخلايا النباتية
  • زيادة تدفق السوائل إلى داخل الخلية مما يؤدي لانقسامها السريع
  • نمو النبات عرضيا بزيادة عدد الخلايا وانسجته
  • يشجع نمو الجذور العرضية على العقد الساقية القريبة من الأرض
  • فتستخدم الأوكسينات كهرمونات تجذير
  • المعاملة بالأوكسين تطيل العمر الخضري للنبات
  • تمنع تكوين الأزهار وتستغل هذه الخاصية في إنتاج المحاصيل والنباتات الورقية
  • تعامل بعض النباتات بالأوكسينات لإنتاج ثمار خالية من البذور
  • تمنع ظهور البراعم على درنات البطاطا المخزنة

السيتوكينين CYTOKININS

هى مركب عضويه مشتقه من الادنين (امنيوم بيورين ) لها دورهام فى انقسام الخلايا ونموانسجة النبات وتؤثر على العديد من عمليات الفسيولوجيا مثل الشيخوخه

امكان تواجد السيتوكينين فى النبات :

  • ينتج السيتوكينين فى المناطق المرستيميه الغضه فى النبات
  • يتوافر فى الجزور والاوراق وخاصتا فى الاوراق حديثة النمو

انواع الستوكينين :

  • الكينيتين KIN
  • البنزيل ادينين BA
  • البنزيل امينوبيورين BAP
  • ايزو بينتيل ادينين IPA

التاثير الفسيولجى للسيتوكينينات :

  • تنشيط حركة العناصر المعدنيه داخل النبات
  • تنشيط نمو الافراع الجانبيه
  • ضبط التكوين المرفولجى للنبات
  • تثبيط السياده القميه للنبات
  • كسر طور السكون للنبات والبذور

الجبرلين GIBBERELINES

تعريف الجبرلينات …..

هي إحدى الهرمونات النمو النباتية التي تتكون طبيعياً داخل الأنسجة النباتية المختلفة سواء للأنواع النباتية البدائية مثل الطحالب والفطريات أو للأنواع الراقية عارية البذور أو مغطاة البذور وأحادية الفلقة أو ثنائية الفلقة ، والتي تسبب استطالة خلايا الساق السليم  وتم اكتشافه  عن طريق العلماء اليابانولكن كان السبب فى الاستطاله فطر Gibberella Fujikuroi

فائدة هرمون الجبرلينات :

  •  استطالة الخلايا النباتية
  •  تكوين الثمار اللابذرية

مصادر الجبرلينات :

  • الأوراق حديثة التكوين للنباتات الراقية أحد المصادر
  • الطبيعية لإنتاج الجبرلينات قياساً إلى الأوراق المسنة
  • ينتج فى الجزور بكميات محدوده
  • يتم بناء الجبرلين بالقمم النامية الطرفية للنباتات الراقية .
  • انتقال الجبرلينات تختلف عن الأوكسينات حيث تتميز بحرية الانتقال من مكان البناء الى مكان التأثير بحرية مطلقة في جميع الاتجاهات

تؤثر الأوكسينات والجبرلينات كل منهما بالاخرى ولكن توجد فروقات هامة بين هاتين المجموعتين من ناحية التركيب الجزيئي

  • ان جميع مركبات الجبرلينات المكتشفة لها تركيب واحد أساسي ومشتقات مختلفة
  • الجبرلين له تاثير ضعيف أو معدوم على الأجزاء الساقية المقطوعة والعكس للأوكسينات
  • الأوكسينات فقط تشجع تساقط الأوراق وليس للجبرلينات
  • الأوكسينات تشجع تنشئة ونمو الجذور على عكس الجبرلينات
  • الأوكسينات ليس لها تأثير في انبات البذور وكسر السكون على عكس الجبرلينات
  • يشجع الأوكسينات وكذلك الجبرلينات تكوين الثمار اللابذرية

الشروط الواجب توفرها في المركب لاعتباره جبرلين …..

  • تواجد به المركب العضوي مركبا جبريللينيا
  • يجب أن يعطي المركب المستخلص نشاطاً حيوياً وفعالية موجبة
  • سهلة الذوبان في الماء والكحول .
  • لونها أبيض بلورية الشكل وصلبة القوام .
  • ليس هناك نبات يحتوي على جميع الجبرلينات ولكن هناك الكثير من النباتات تحتوي على أكثر من جبرلين .

التأثيرات الفسيولوجية للجبرلينات :

  •  الجبرلينات تحفز استطالة الخلايا والتغلب على التقزم الوراثى :  

للجبرلينات القدرة على التغلب على القزمة الوراثية في بعض النباتات القزمية مثل الذرة والبزاليا والفاصوليا الناتجه عن الطفرة الوراثية في جين واحد وإن هذه الطفرة تؤثر في احدى العمليات الحيوية المتعلقة بتكوين الجبرلينات .

  • حث الأزهار واحلالها لبعض تأييرات الظروف البيئية:   

هذه مفيد للنباتات التى لم توفى احتياجاتها  من سعات اضائه اللازمه للزهار  فتساعد النبات على اتمام عمليه الازهار

  • تمدد الراقة :

معاملة النباتات بالجبرلين تؤدي إلى زيادة نمو الورقة فتصبح أوراقها أعرض أو تستطيل أكثر وبالتالي زيادة حاصل الوزن الجاف للنباتات بسبب زيادة مساحة التمثيل الضوئي التي تؤدي إلى زيادة مجموع الحاصل .

  • كسر طور السكون في النباتات والبذوا :

تتوقف بعض النباتات عن النمو في الخريف ولا تستعيد نموها إلى أن تجهز بمعاملات برودة محددة وإن الرش بالجبرلين تنهي الحاجة إلى البرودة وتساعد النباتات على استعادة نموها

  • إنبات البذوا :  

إن عملية نقع البذور في محاليل من الجبرلين تؤدي إلى زيادة معدل سرعة الإنبات وزيادة نسبة الإنبات وكذلك زيادة في طول البادرات النامية قياساً بالبذور المنقوعة في الماء فقط .

  • زيادة العقد الثمري :

يسبب الجبرلين زيادة عقد الثمار إلى أعلى ما يمكن قياساً إلى النباتات غير المعاملة لعدم سقوط الأزهار المتكونة ، فقد وجد أن رش حامض الجبرليك على أشجار البرتقال قبل موسم التزهير أو قبل سقوط الثمار الصغيرة يؤدي إلى غزارة الإنتاج الثمري .

  • حفيز تكوين ثمار بدون بذر:

ثبت أن للجبرلينات دور متميز بظاهرة التوالد البكري وتكوين ثماراً عديمة البذور فقد وجد أن معاملة رش أزهار التين الشوكي مرتين أو ثلاثة مرات خلال أسبوعين قبل عمليتي التلقيح والاخصاب بحامض الجبرليك تؤدي إلى تكوين الثمار اللابذرية ذات الأعداد الغزيرة والأحجام الكبيرة مصحوبة بارتفاع السكريات وتحسين المظهر الخارجي للثمار

  • نمو الجذور :

أثبتت التجارب بأن ليس للجبرلينات تأثير على نمو الجذور وأن الجبرلينات لا يمنع بدء تمييز الجذور فقط ولكنه أيضا يبطل تحفيز الأوكسينات للجذور كما في التجارب التي أجريت على تجذير العقل بواسطة الأوكسينات والجبرلينات.

الأيثلين ETHYLENE

هو غاز هيدروكربونيه الغير مشبع ورمزه CH2=CH2 و تم اكتشاف غاز الايثلين عام 1901 من قبل عالم نيل جوب وفى عام 1924 لوحظ ان الثمار تحدث لها تغيرات فسيولوجيا سريعه كذلك ومنها تفاح والبطاطس وتخرج منها غاز الايثلين الذى تعمل على منع تزريع درنات البطاطس

اهم تاثيرات الايثلين على النباتات :

  • تنشيط الاسراع فى حدوث الكليمكتريك
  • يسرع من فقد الكلوروفيل فى الثمار
  • يشجع من تكوين الجزور على العقل

 حامض التسقيط – Abscise acid :

فيستخدم في تسقيط الأوارق من على نبات القطن Gossypium barbadense

حتى يسهل جني ألياف القطن الخالية من أوراق النبات .

وقد استخدمت أمريكا بعض منظمات النمو لكشف الفييتناميين أثناء الحرب الفيتنامية

بتسقيط أوارق النبات   وقد أدى الافراط في استخدام هذه المواد في انتشارالعديد من أمراض السرطان .

الفينولات PHENOLS

تتركب الفينولات من حلقة عطرية متصل بھا مجموعة على اقل من الھيدروكسيل تتكون الفينولات الطبيعية انطلاقا من بعض الأحماض الأمنية المحتوية على حلقة عطرية تعطى النبات صفة المقاومة للبكتيريا والفطريات المھاجمة للنباتات وإصابتھا بامراض الحيوية وتعتبرالفينولات أحد منتجات الايض والتمثيل ممثلة كنواتج ثانوية ذات وظائف حيوية داخل النباتات

 الوظائف الفسيولوجية للفينولات

1-الإنبات:

ثبت أن معظم بذور النباتات الصحراوية والنامية بريا تحتوي على أھم المركبات الفينولية مثل  حمض الباره كيوميرين  وتتركز ھذه المواد في أجنة البذور وأغلفتھا والتي ينتج عنھا منع الإنبات وفقد الحيوية البيولوجية والتخلص منھا يتم عن طريق الأمطار الطبيعية التي تذيبھا.

2- النمو الخضري:

معظم الفينولات تتميز بالنشاط الفسيولوجي المثبط للنمو الخضري للنباتات المختلفة نتيجة منع إستطالة الخلايا الجديدة المؤدي لعدم إستطالة سيقان النباتات لقصر سلامياتھا وضعف نموھا خضريا  وايضا تنشطها لإنزيم( الا اوكسيديز) المحلل للأوكسين ، كما تدخل ھذه المواد المانعة في تكوين وإنتاج مركبات اللجنينات التي تترسب في جدران خلايا الأنسجة الدعامية فتزيد من صلابتھا.

3 – النمو الجذري:

الفينولات احادية مثبطة للنمو الخضري والجذري للنباتات بينما الفينولات الثنائية أو العديدة منشطة لھما خاصة عند مقارنة تأثير الفينولات الكينونية على الغير كينونيه على الصفات الخضرية للنباتات الراقية وأعضائھا المختلفة.

4 – ظاھرة المقاومة البيولوجية:

تحتوي النباتات الراقية على مركبات فينولية ھامة مثل: حامض الكلورجينيك، الفريوليك، حامض البروتوكاتشيك التي تتميز بقدرتھا على مقاومة الكثير من الأمراض الفطرية والبكتيرية التي تصيب النباتات أو تھاجم أعضاءھا الزھرية أو  الثمرية والورقية.

وبكده تقدر تحدد اهميه الهرمونات والفرق بينها وبين منشطات النمو والاستخدمات المختلفه لمنظمات النمو النباتيه وتاثيراتها المختلفه على النبات

شاركنا بتعليقك