document.addEventListener('touchstart', onTouchStart, {passive: true}); الدليل الشامل لزراعة زراعة الورد البلدي وطريقة الإعتناء به فى المنزل - ياردس زون Yards Zone

زراعة الورد البلدي وطريقة الإعتناء به

الورودة هي اسم شائع لكل من الزهور المقطوفة المنزلية والتجارية و بشكل عام والتى يتم حصادها وقطعها عندما تكونعلى شكل برعم او بتلات


يتم االحتفاظ بالورد في ظروف مبردة حتى تصبح جاهزة للعرض في نقطة البيع. وقد تمكن المزارعون من انتاج عدت الوان من الورد تشمل البنفسجي واالحمر واالصفر والابيض والوردى ولكن اللون االزرق لم يستطع انتاج ورد واستبدل بأصناف خزاميه اللون مثل ورده الشاى وهى تعطى رائحه شاى للزهار .

تاريخ زراعة الورد :

يعود اصل الورد الى المناطق الواقعه شمال الكره األرضية و منذ 500 عام قبل الميالد فى دول البحر الابيض المتوسط وبلاد فارس والصين .

فيما بعد ادخل بعض االصناف البريه مثل ورد السياج والورد البرى وتم زراعه ورد الزينة ألالف السنين مع اقدم زراعه معروفه حتى الان

ويعود التاريخ الثقافي الطويل للوردة إلى استخدامها في كثير من الأحيان كرمز في اليونان القديمة حيث ارتبطت الوردة ارتباطًا وثيقًا بالإلهة أفروديت وفيها تحمي أفروديت جسد هيكتور باستخدام “زيت الخالد للورد “

وتربط كاتبة السفر اليونانية في القرن الثاني الميلادي بوسانياس الوردة بقصة أدونيس وتذكر أن الوردة حمراء لأن أفروديت أصابت نفسها على أحد أشواكها وصبغت الزهرة الحمراء بدمها.
وتم تربيه عدة الاف من هجن الورد وتم اختيار الاجمل منها

لتزيين الحدائق بالنباتات المزهريه وفى اوائل القرن 19 رعت الإمبراطورة جوزيفين الفرنسيه تطوير تربية الورد فى حدائقها فى مالميون

وفى عام 1840 كان ممكن جمع باقه من الورود تضم اكثر من 1000 صنف ونوع مختلف من الورود خلال التمشيه فى مقبرة براك
وهى حاليا مشتل الحديقة الفكتورية فى انجلترا وتعد من الاماكن السياحيه المشهوره حتى الان .


بعد تنصير الإمبراطورية الرومانية تم تحديد الوردة مع مريم العذراء لون الوردة وعدد الورود الملقاة لها تمثيل رمزي حيث يرمز كل لون الى شىء ما

  • اللون الأبيض يدل على الصفاء والطهاره بالعلاقة بين شخصين .
  • اللون الأحمر يدل على الحب والجرأة .
  • اللون البرتقالي يدل على الأثار وبيان الشخصيات.
  • اللون البنفسجي يدل على الاخلاص .
  • اللون الزهر أوالوردي يدل على العاطفه والبراءة .
  • اللون السماوي يدل على مدى وفترة العلاقه والروح المرحه المحبه للحياة .
  • اللون الأصفر يدل على الغيرة .

مكونات الوردة


الجزور


هو الاجزاء الغير ظاهره تحت التربه وتحتاج الى الماء بكميه مناسبه وأي زياده او نقص يؤثر عليها .
قد يصاب النبات باعفان الجزور عند استخدام التربه غير مناسبه او عد التصريف الجيد لللمياه .
ويتم اضافة مبيد فطرى للتربه قبل الزراعه بها وهذه عند الجهل بمصدر التربه
قد يساعد منشطات الجزور على زياده حجم الجزر فى فتره التكاثر بالعقل

الساق


تعتبر جزء المهم والظاهر اعلى التربه والحفاظ عليه مهم لاستمرار نمو الاوراق والبتلات فى الربيع .
يتم معرفة اذا كان الساق جيد او مات بلمس الساف يدين اذا كانت غضه هذه معنه انها مازالت تقوم بدورها واذا جفت واصبحت صلبه هذه يدل على موت الوردة .

الاوراق


هو الجزء المسؤل عن تغذيه النبات وازالة الاوراق يقلل من نمو البتلات .
زيادة كميه الاوراق على الساق تؤدى الى انحناء الساق او الاصابات المرضيه وموت الوردة .
لذلك من الضروري الاهتمام من تقليم الاوراق وازالت الميت منها والمصاب والسماح بنمو الاوراق الجيده .

الاشواك


تعد الاشواك من الصفات المميزة للورد البلدي والتى تعمل على حمايته من الحشرات والطيور والاحتفاظ بمسافات بين الفروع وتقليل تأثير الرياح الرمليه .

البتلات او الازهار


وهى متعددة الالوان والاحجام وتتراوح عدد البتلات من 2 الى 5 بتلات فى الفرع الواحد باختلاف الانواع و الاصناف .
يفضل قص البتلات بعد تفتحها وعند سقوط اول اورقها وهذه يساعد البراعم على التزهير والحفاظ على طاقة النبات.
يتم تمييز بين الاصناف والانواع عن طريق شكل البتلات المتفتحه .

العوامل المؤثره على نمو الورد :


درجة الحراره


تعتبره درجه الحراره المثلى لزراعه الورد البلدى هى 20:25 درجه مئويه نهاراً 16 درجه مئويه مساءاً


الرطوبة
يجب ان تكون الرطوبة بين 70 % الى 80 % التربه

التربه


تكون تربه طينيه (طمييه)او بيت موس ثم خلطها بالرمل وهذه ليزيد من كفاءه صرف المياه الزائده عن النبات ويفضل استخدام تربه خليط من بيت موس والرمل بنسبه 3:1 و تسمد التربه بالسماد الطبيعي قبل الزراعه عقل الورد او نقل الى الاناء يعمل على زياده نمو نبات الورد

الضوء


يجب على النبات التعرض للضوء لا تقل عن 6 ساعات يوميا
وتجنب التعرض المباشر للشمس حتى لا تحترق البتلات .


الري


يفضل رش التربه بالماء وتجنب رش الازهار حتى لا يحدث اصابه بامراض فطريه وايضا تجنب غمر التربه بالماء

التقليم


التقليم هو ازالة الزهورالذابله والاوراق والفروع الميته اوالمكسوره من جوانب الساق النبات واتاحة الفرصه لتغلغل الهواء بين الفروع .
الحفاظ على الشكل الكلى للنبات ويتم تقليم الزهور بالمقص حاد ونظيف ويتم معالجة بعد القطع بأحد انوع الاصماغ .

أواني الزراعه


هنالك العديد من أواني الزراعه :


الأواني المصنوعه من الصيني او الفخار : تكون مناسبه فى الفتره الاوله من عمر الورده ولكنها ليست عمليه فى النقل وثقل وزنها
الأواني الخشبية : وهى ذات مظهر جميل عند زراعة الورد بها وتأخذ اكثر من شكل وحجم
الأواني المصنوعه من الصاج او المعدن : هذه الأواني غير مناسبه لزراعه الازهار لأنها ليست جيدة الصرف وتؤثر بعض المعادن على الجزور و تمنع نموها
الأواني البلاستيكيه : وتعتبراكثرالاوانى إستخداما وافضلها من حيث تنوع الاحجام والمقاسات والالوان وخفيفة الوزن وسهله نقلها ولا تؤثرعلى صرف التربه .

الاهميه الاقتصاديه للورد :


ذكرت إحصائيات في هولندا أن العالم يستهلك ملياري وردة سنوياً فضلا عن 190 مليون نبات زهري وهي حجم تجارة الورود في هذه البورصة التي تنفذ 50 ألف صفقة يومياً ويتم نقلها عبر الطائرات المجهزة خصيصاً لهذا الغرض الجميل

يعتبر قطف الزهوروتنسيقها ونقلها في أوقات معينة من اليوم وفي دقة ورقة متناهية تجارة من (أرق) الأنشطة الاقتصادية كما أنها تجارة عالمية

حيث تقوم الكثير من الدول التي تتمتع بأجواء معتدلة أو حارة بتصدير زهورها للبلدان الواقعة في المناطق الباردة .

بلغت تجارة الزهور في العالم نحو 4.7 مليارات دولار سنويا تشترك فيها عدد من الدول وبالتأكيد هولندا على رأس قائمتها إذ تستحوذ على60 % من قيمة التصدير العالمي حيث تحتل المركز الأول فى تصدير أكبر كمية من التوليب

من أهم أسواق الزهور في العالم تأتي فرنسا وانجلترا وألمانيا في مقدمة الاسواق العالمية التي تستوعب معظم الصادرات الهولندية وغيرها .

تصنيع العطورمن الورد :

تصنع عطور الورد من زيت الورد وهو مزيج من الزيوت العطرية المتطايرة التي يتم الحصول عليها عن طريق البخار بتقطير بتلات .

لورود المسحوقة

نشأت تقنية الإنتاج في بلاد فارس ثم انتشرت عبر شبه الجزيرة العربية والهند ومؤخر اً إلى أوروبا الشرقية في بلغاريا وإيران وألمانيا
يمكن استخلاص زيت الورد بالمذيب مع الهكسان وينتج زيتًا أصفر غامق إلى برتقالي اللون .
يبلغ وزن الزيت المستخرج حوالي 3000 : 6000 من وزن الزهور على سبيل المثال حوالي ألفي زهرة لإنتاج غرام واحد من الزيت .
المكونات الرئيسية لعطر الورود هي الكحولات المعطرة جينرول و ورد الكافور و لسترانول وهي مادة صلبة عديمة الرائحة تتكون من الكائنات والتي تنفصل عن زيت الورد β-Damascenone هو أيضا مساهم كبير في الرائحة .

استخدام الورد فى الطعام :

  • يتم استخدام الورد فى تصنيع المربى والهلام والحساء لأضاف نكهه و رائحه مميزه .
  • يتم اضافته للشاي حيث تستخدم بتلات الورد أو براعم الزهور في بعض الأحيان كنكهات لشاي العادي اوتتحد مع الأعشاب الأخرى لصنع شاي الأعشاب وهذه لمحتواها العالي من فيتامين .
  • في فرنسا هناك من استخدام شراب الورد المتحصل عليه من خلاصة بتلات الورد فى صناعة مشروب الورد .
  • وفي شبه القارة الهندية هناك مأكولات عديده مصنوعة من شراب الورود مثل الحلويات المجمدة بنكهة الورد و الآيس كريم والجلاب جامون تعتبر حلوى هنديه مشهوره يدخل ماء الورد كنكهة مميزة للغاية فى صناعتها
  • ويستخدم بكثرة في مطبخ الشرق الأوسط والفارسي وجنوب آسيا خاصة في الحلويات مثل البارفي والبقلاوة والحلاوة والكنافة والنوغة والبهجة التركية
  • تُستخدم زهور الورد المجففه كغذاء واستخدام بسيط اخرهو استخدام(بتلات الورد المسكرة ) فى حلويات إنجليزية تقليدية متاحة على نطاق واسع من قبل العديد من المنتجين في المملكة المتحدة

الورد فى الطب والتجميل

  • يدخل زيت الورد في منتجات البشرة وبعض منتجات الماكياج.
  • يدخل في صناعة المراهم الطبية المستعمله عقب المعالجات الاشعاعية .
  • يدخل فى كريمات الورد و أقراص سكرية بنكهة الورد مغطاة بالشوكولاتة وغالبًا ما تعلوها بتلة ورد بلورية

حشرات وامراض الورد البلدي وطرق علاجها


المن :

حشرة صغيرة جد اً متعددة الألوان تتطفل على النموات الحديثة وعلى حواف البراعم الزهرية وأعناقها مؤدية إلى تشوهها والتفافها بفعل سحب العصارة النباتية و تؤدي الإصابة الشديدة إلى ظهور سائل عسلي يسمى الندوة العسلية يتحول لونه إلى لون أسود .
يكافح المن بالرش بمادة الديمكرون مرتين إلى ثلاث مرات في الربيع .


التربس :

حشرة صغيرة تهاجم الإزهار وقمم الأفرع والأوراق وتؤخر من تفتح الإزهار.
يكافح التربس برش النبات بمادة الملاثيون مرتين إلى ثلاث مرات في أوائل فصل الربيع .


البياض الدقيقي :

مرض فطري يصيب الأوراق والأفرع والبراعم الزهرية وتؤدي الإصابة إلى التفاف الأوراق وذبولها حيث تذبل الإزهار قبل تفتحها ويظهر مسحوق أبيض أو رمادي يغطي الأفرع والأوراق
و ينتشر هذه المرض فى الزهور فى سوريا ويزداد بارتفاع درجة الحرارة والرطوبة الناتجة عن زيادة الكثافة العدديه وعدم التقليم وزيادة فترات الري


يكافح البياض الدقيقى : ينصح باستخدام المبيدات الفطرية مثال ( راي فورين- بينو ميل _ ثيوفانات_ ميثيل اوديتوكاب)


الصدأ :

الصدأ من الأمراض الخطرة التي تصيب الورد ويسبب ظهور بثرات وردية على الأوراق والأفرع تؤدي إلى زيادة فقد الماء وجفاف النبات وموته عند الإصابة الشديدة.


يكافح الصداء

  • ينصح فور اً بإزالة او قص الأفرع المصابة من الأسفل لحماية باقي أجزاء النبات .
  • استعمال مبيدات فطرية مثال المانيب، الثيرام .
  • رشها عدة مرات على السطح السفلي للأوراق بمعدل مرة كل 10 – 14 يوم .


كيف يتم زراعة الورد فى خطوات بسيطة :

  • أولا : نأخذ العقل الساقية الوسطية كما ذكرناها والتي تحوي على براعم او اوراق صغيره وبها جزور بسيطة .
  • ثانيا : نقوم بنقع العقل بمحلول من المبيد الفطري ) المتوفر في الاسواق ( او غمسها فى ماده مطهره مثال الكلور .
  • ثالثا : غمس طرف كل عقلة بمادة المجذر والمتوفرة على هيئة مساحيق تجارية وهذه للاسراع من عملية التجزير و تكون عمليه نقل وتجهيز العقل وتقليم الاوراق والافرع قبل الربيع او فى انتهاء الشتاء .
  • رابعا : الاهتمام بمواعيد الري

شاركنا بتعليقك